Thursday, 13 May 2010

العالم 13-5-10

اصول المائدة

خالد القشطيني

عندما استلم العمال الحكم لأول مرة في 1930، اقتضى عليهم كعمال ان يتعلموا اصول البروتوكول و الولائم. تطوع برنادرشو بأرشادهم فقال: عندما يقدمون لك طبقا فلا تمعن في اكله و تتصور انه كل ما سيكون على المائدة. هناك اطباق كثيرة ستلي ذلك الطبق!
و بالنظر لما نسمع عنه في العراق من اشخاص استلموا المناصب العالية دون ان تكون لهم اي معرفة و سوابق في التعامل مع الحياة الراقية فأعتقد ان وضعهم لا يختلف كثيرا عن العمال البريطانيين في 1930. فدعوني اشير عليهم بآداب الموائد ليتعلموا. و لن ازجهم بآداب الغربيين. فلنا في تراثنا ما يكفي.
قال بكر بن عبد الله االمزني: احوج الناس الى لطمة من دعي الى وليمة ، فذهب معه بآخر. و احوج الناس الى لطمتين ، رجل دخل دار قوم فقيل له اجلس ههناك فقال لا ، بل اجلس ههنا.و احوج الناس الى ثلاثة لطمات رجل قدم اليه طعام فقال لا آكل حتى يجلس معي رب البيت."
و يورد الوشاء في كتابه الموشى اصول الطعام الأنيق ين معشر الظرفاء فيقول:
" كانوا البادئين بالطعام. : يتناولونه بمقادير قليلة. و يأبون النهم و الشره. يأكلون وسط الرغيف، و الرقيق من البزماورد ( عجة مصنوعة باللحم) ولا يمسون العصب او العضل، ولا الامعاء و الطحال، او الكبد و النقانق ولا اوراق الخضار و اللحم المسلوق ولا يحتسون المرق و الدهن... الا ترى انهم لا ينتجعون ولا يتبصقون ولا يتثائبون ولا يستثرون ولا يتجشؤن، ولا يتمطون. ذلك عيب عند الظرفاء ، مكروه عند العلماء."
و ئذ اصبح نثر الطعام على الملابس و الاثاث و السجاد من المناظر المألوفة بين هؤلاء القوم ، انتهازية العهد الجديد، فقد كان ذلك من اقبح العيوب عند السلف ، حتى ان ابا العلاء المعري امتنع كليا عن اكل العسل بعد ان قيل له ان قطرة منه سقطت على جبته و لم ينتبه اليها وهو فاقد البصر. فأقسم الا يمد يده للعسل بعد ذلك.
و من طرائف هذا ان الحسن بن علي بن مقلة روى فقال ان ابا علي بن مقلة كان يأكل يوما فلما رفعت المائدة و غسل يديه رأى على ثوبه نقطة صفراء من الحلوى التي كان يأكلها . ففتح الدواة و استمد منها و نقطها على الصفرة بحيث لم يبق لها اثر. و قال : هذا عتب وهذا اثر صناعة. ثم انشد فقال:
انما الزعفران عطر العذارى و مداد الدواة عطر الرجال
امتلأت كتبنا بالمواعظ التي تؤكد على فضيلة التخفيف في الزيارة و الاستضافة و رذيلة الثقل و ارهاق المضيف . ومن ذلك ان محمد بن حفص اضاف فقال: دخلنا على بشر بن حارث وهو مريض. فقال له رجل ، أوصني. فقال: اذا دخلت على مريض فلا تطل القعود عنده !
و بدون شك لا تشاركه فيما بجنبه من طعام او شكولاته او فاكهة او نبيذ!

2 comments:

دندنة قيثارة الوجد said...

أصبحت الأصول تقدم لمن لا يقدر الأصول مع الأسف

تحياتي لك

peace said...

هذه قوية والله العظيم قويييية هكذا الكتابة وإلا فلا