Sunday, 15 August 2010

الشرق الأوسط 12-8-10

القبور الضاحكة

خالد القشطيني

بقدر ما اتحاشى دخول المقابر العربية ، استمتع بزيارة المقابر الاجنبية. فكثيرا ما تكون آية من آيات الجمال و الفن بما فيها من تماثيل و مجسمات ساحرة. من تجاربي في هذا الخصوص زيارتي لمقبرة جنوة في ايطاليا. انها تحفة من تحف الفن. قلت لنفسي هذا مكان يطيب لأي انسان ان يموت فيه. و كدت ان احقق هذه الامنية بالفعل. فعندما نظرت الى ساعتي اوشكت على سكتة قلبية فقد ادركت ان الباخرة التي كانت تنقلني الى مرسيليا قد غادرت الميناء و انا غارق في التأمل بكل هذه التماثيل.
بيد ان للقبور في الغرب، جانبها الكوميدي الضاحك و العملي ايضا. كهذا الشاهد الظريف الذي يقول:
"هنا ترقد رفاة جيمس اوكونيل. مخرج سينمائي. مات في 20 اكتوبر 1969 تاركا وراءه ارملته الشقراء بصدر 38 و خصر 24 وعجز 36 بعنوان 5 هنلي ستريت . تلفون 5269 243.
وهو ما يذكرني بالأرملة المصرية التي راحت تمشي وراء جنازة زوجها و هي تبكي و تنحب و تقول: " ليه يا حبيبي، ليه؟ تموت و تتركني بالبيت وحيدة كده!. " سمع نحيبها رجل من المشيعين فهمس في اذنها :
" الله يساعك يا وليه. لكن انت فين ساكنة؟"
" امشي كلب! تسألني كدة و انا اندب على زوجي."
واصلت سيرها و استأنفت نحيبها : " ليه يا حبيبي؟ يا سبعي، تموت و تسيبني كدة وحيدة في نمرة 18 شارع قصر النيل."
يظهر ان الشاعر العراقي الاستاذ حسن جبر شاركني بهذا الهوس في المقابر. لاحظ اثناء طوافه بمقبرة ريفية في ويلز قبرا كتبوا عليه " هنا يرقد جون اكسلي ولد عام 1925 و توفي عام 1980 عن عمر يناهز عشرة ايام." استغرب من الأمر فتسائل. قالوا له نحن في هذه القرية نحسب عمر الانسان بالأيام السعيدة التي عاشها. كل ايامه الأخرى شقاء و ضياع." عاد للبيت مساء فقال لزوجته ، عيني ام سعد ، اذا متت فاكتبوا على قبري ، "هنا يرقد حسن جبر من بطن امه للقبر."
ممن شغفوا بزيارة المقابر ايضا برناردشو. كان يبحث عن مسكن ريفي له فمر بمقبرة سان لورنس. رأى شاهدا يقول: " هنا يرقد جيمس هولوي. مات مأسوفا على شبابه في الثالثة و الثمانين من عمره."
تأمل شو في هذه الكلمات و حكمتها فقال، القرية التي يعتبر سكانها سن الثمانين سن شباب، قرية جديرة بأن يعيش المرء فيها.
القى عصا ترحاله و اشترى بيتا فيها عاش فيه حتى وفاته بسن 93. و لولا ان كسر رجله لربما بقي معنا حتى الآن. المؤسف انه لم يذهب لقرية دلهوسي. فلو فعل لوجد فيها شاهد قبر يقول:
" هنا يرقد ازكيال ايلك.
العمر 98
ايه ايها الموت! تأخذ دائما الناس الطيبين في شبابهم."

2 comments:

于庭吳 said...

人生是故事的創造與遺忘。............................................................

316 said...

愛,拆開來是心和受兩個字。用心去接受對方的一切,用心去愛對方的所有。......................................................................